بين الشاشات اللامعة والشاشات المصمتة - Glossy vs Matte displays

كنت أظن الأمر زوبعة وتنتهي ، أو سحابة صيف وترتحل، لكنه لم يلبت إلا وقد استشرى و استفحل وتمكّن وضرب بأطنابه، حتى وصل إلى الأجهزة الكفية والهواتف الذكية بل ومشغلات الوسائط المتعددة والقارئات الإلكترونية.
فمنذ سنوات قلائل كنا نعيش في سلام ووئام، حيث كانت تسود شاشات TFT-LCD المريحة على شاشات الحواسيب المحمولة، والمستخدمة إلى يومنا هذا على جُل الأجهزة المكتبية ..
شاشة مضادة للّمعان (Anti-Glare) من اليمين ، ومن اليسار شاشة لامعة (Glossy) 
(عن موقع Tom's Hardware)
إلى أن ظهر اختراع يراه بعضهم من أسوأ الاختراعات التقنية في عصرنا الحاضر، وهو الشاشات اللامعة أو Glossy Display، والتي تعكس الضوء وتسطع وتتألق في وجه مستخدمها وبل وتعكس صورته على سطحها، مما يرهق العين ويتعب البصر عند إدامة النظر، لا سيما في قاعات العمل المضيئة والأماكن المشمسة.

ولترويج هذا المنتج السيء على البسطاء أسماه المروجون هاهنا (في بلادنا) بشاشات الكريستال، وكأن شاشات LCD نفسها ليس كريستال ..
لا غرو أنهم لا يعرفون أنها مختصر عبارة Liquid Crystal Display !

والعجيب أن الشركات العالمية روجتها بأسماء أخرى لحاجة في أنفسهم، فشركة سوني (Sony) تطلق عليها XBRITE وClear Bright، وإيسر (Acer) أسمتها CrystalBright، بينما روجتها توشيبا (Toshiba) باسم TruBrite وClear SuperView، وعند HP اسمها BrightView !
لحظة .. هناك أسماء أخرى ..

قد ترى ضمن مواصفات الشاشات في المعارض مواصفات  مخادعة مثل: CrystalBrite و CrystalView و AveraBrite و Color Shine و Crystal Shine و X-Black و Clear Bright و Clear Photo LCD و VibrantView و UltraBrigh .. كلها أسماء وهمية خادعة لستر كلمة Glossy التي صاروا يستحون من ذكرها كما كان الحال سابقا.

لم يكترث بهذا الأمر سوى المستخدمين المحترفين للأسف، فطالب بعضهم منهم الشركات المصنعة به، ولأن نسبة المحترفين أمام نسبة مستخدمي الحواسب للترفيه تعتبر أقلية استمرت الشركات في توريد وتصدير الأجهزة بتلك النمط المزعج من الشاشات للأسف إلى يومنا هذا.
(IBM) ومن بعدها لينوفو (Lenovo) ـ التي اشترت مصانع حواسيبها الشخصية ـ استمرا في تقديم الأجهزة المزودة بشاشة مصمتة TFT للإصدار الدراسي أو إصدار الأعمال فكانت هذه الأجهزة مصنفة ضمن فئة (Business Edition) من منظومتهما الشهيرة ThinkPad.

ومن المثير للعجب أن أبل (Apple) كانت تقدم خدمة Anti-Glare لأجهزتها مقابل زيادة قدرها 50$ دولارا، لكنها رفعتها فيما بعد إلى 150$ دولارا !

وهذا ما يحدونا للتساؤل .. هل حقا تكلفة الشاشات غير اللامعة (Matte Displays) أعلى إلى هذا الحد ؟!

بل وظهرت شاشات تمنع المتطفلين من النظر إلى شاشاة الجهاز من زاوية غير مقابلة للشاشة، هذا الأمر الذي كان يعده البعض عيبا في شاشات LCD القديمة وقتها، مع العلم بأن الشاشات قد تطورت الآن بحيث تعرض الصور من زاوية 179 درجة تقريبا، لتباع هذه الميزة الآن على شكل رقائق توضع على الشاشات الأخرى بأنواعها مقابل أسعار نارية في غالب الأحيان .. وسبحان مغير الأحوال !


أوقفوا التغرير بالمواصفات الخادعة:

STOP Specsmanship: هذا عنوان موقع ألماني حول المواصفات التغريرية العبثية الخادعة للأجهزة في النشرات والدعايات ومراكز البيع.
ومصطلح Specsmanship (يمكن ترجمته: فن التغرير بالمواصفات) هو تعريف حادث للاستخدام غير الملائم للمواصفات أو نتائج القياس والقيم العددية لإثبات أفضلية أو تفوق مفترض لكيان على آخر، لا سيما عندما لا يوجد فيها تفوق يستحق الذكر أو صلة بالاستخدام الفعلي للجهاز، وذلك للتغرير بالمستخدمين غير المختصين وإغرائهم بالشراء.
وقد كثر هذا الأمر في مجال آلات التصوير الرقمية والأجهزة الصوتية الدقيقة وأجهزة العرض الإلكترونية بل والسيارات وغيرها.

وبحسب ما جاء في الموقع فإن ما يكتب من مواصفات عجيبة فهي مجرد مواصفات وأرقام تغريرية لخداع البسطاء، ووصَف بعض الشاشات المعروضة بأنها: [مجرد علامات تجارية لـمـَرايـا تحوي بعض وظائف شاشات العرض!].
يعود الموقع لمايكل بيكر، والذي يملك موقعًا علميًا آخرًا حول تقنيات العرض.
وله أوراق بحث علمية (PDF) منشورة على الموقع، منها ورقة بحث تفصيلية حول موضوع الشاشات اللامعة والمصمتة.


نعود لأمر الشاشات اللامعة..
ما أراه من حجة من لا يرى بأسا بانعكاسات الشاشات اللامعة هو أن ألوانها أفضل أو أكثر نصوعا.
وقد يكون هذا الأمر صحيحا أكثر في سابق عهد شاشات TTF القديمة حيث كانت الدقة فيها متفاوتة، بخلاف أيامنا هذه فإن دقة الشاشات المصمتة تصل إلى حدٍّ لم نكن لنتخيله سابقا، والإشكال إنما هو في السطح الخارجي للشاشة وليس مبناها وآلية عملها من الداخل، فلا مبرر لجعلها بهذا اللمعان مع الزعم بأن الصورة هكذا ستكون أفضل.

وهؤلاء لا يغرّ أحدهم أكثر من أن عينيه ما تزال في نضرة شبابها، وأنه يظن أنها ستبقى كذلك سنينا طويلة، فإنه للأسف لا يوجد الآن من يمكنه أن يحكي مأساة نظره بعد عشر سنوات من استخدامه للحاسوب مع تلكم الشاشة وذلك لأن انتشارها وشيوعها لم يبلغ ذلك العمر بعد ولم يقتنيها بعض من اقتناها إلا متأخرا.

أتساءل ما فائدة أن يصاب المرء بالصداع وتشتت التركيزمن انعكاسات الشاشات البراقة عند عمله بالنهار لمجرد الافتخار باقتناء شاشة براقة ؟
فإن قيل: هذه الشاشات يجب أن تكون في مكان ضوءه خافت وليس موجها للشاشة.
فنقول: لكن الحاسوب عادة يستخدم في مجال الأعمال أكثر من استخدامه في الترفيه فحسب، وهذا يقتضي أن يعمل عليه الموظف في وضح النهار، ولماذا يجب عليه تغيير ديكور الشركة لئلا تنعكس أشعة الشمس المتسللة من النافذة خلفه لتنعكس في وجهه على الشاشة التي هي نقطة عمله وبؤرة تركيزه ؟ ولماذا يجب على الموظف أن يكترث للضوء من خلفه في كل مكان يذهب إليه عند حاجته لكتابة تقارير أو إرسال بريد إلكتروني ؟!

أحب أن أنوه إلى إنني لم أكتب هذا الموضوع من وجهة نظري فحسب، بل يؤيدني في هذا الكثيرون.
بل لم أشرع في كتابته إلا بعد أن قرأت الكثير من المقالات التي تعرض وجهة نظر الطرفين وميزات كل فئة.
وسأذكر طرفا منها للاستزادة في آخر الموضوع.

القوانين الأوروبية:
The screen shall be free of reflective glare and reflections liable to cause discomfort to the user.
وهو ـ بالترجمة الحرفية ـ ما يعني أن:
- الشاشة يجب أن تكون خاليةً من السطوع اللامع والانعكاسات التي تكون عرضةَ التسببِ بالإزعاج ِ للمستخدم.

الشاشات العاكسة للضوء وصحة العين:

هاهي جامعة كوينلاند في أستراليا تحذر من أخطار الشاشات العاكسة. بل وتوصي بعدم شراء المنتجات التي تأتي مع شاشة لامعة (Glossy)، مع توصيات باستخدام الشاشات اللامعة بطريقة تخفف الضرر إلى أقل مدى ممكن مثل وضعية الإضاءة وضبط تباين الشاشة وتقليل السطوع قدر الإمكان لزيادة قابلية القراءة لدى المستخدم مع أدنى حد من الضرر.
وللفائدة فإن لديها دليل صحي كامل لاستخدام الحاسوب ككل بأمان: Safe Computer Use وتحوي الصفحة على ملصق حائط بصيغة PDF لأوضاع الجلوس الصحي أمام الحاسوب.

ولطبيب العيون الإسباني سكات سيجال مقال جيد في بابه حول أثر الشاشات على الأعين لا سيما اللامع منها:
Can A Computer Screen Damage My Eye?

وللطبيب مارك جروسمان مقال آخر مفيد يقترح فيه الشاشات المضادة للمعان لمنع إجهاد العين:
Computer Eye Strain: How to Relieve It

وهذا دليل طبي حول منع إجهاد العين من استخدام الحاسوب، حيث يعد انعكاس الشاشة ووهجها من أسباب إجهاد العين:
Sight for Sore Eyes: Preventing Computer Eyestrain (ملف PDF)

دليلان آخران لتخفيف إجهاد العين:

ولمستخدمي لينوكس رأي:

حتى غالبية مستخدمي لينوكس (Linux) في ساحات حوار أوبونتو يفضلون الشاشات المصمتة المضادة للانعكاس.

ومستخدمو أجهزة أبل أيضا ؟!

ولأن الشيء بالشيء يذكر، فإن لأجهزة ماك الحديثة: (iMac - MacAir - MacBook - Mac Pro) مناهضين كُثُر لمسلك اعتماد أبل (Apple) للشاشة اللامعة العاكسة على أجهزتها الحديثة، بل إنهم أكثر المعترضين، لكون أغلب مستخدمي ماك من أصحاب الأعمال والتحرير.
مما حدا ببعضهم بأن قام بتخصيص موقع ورفع عريضة عليه لشركة أبل (Apple) أسماه MacMatte - matte petition.

كما قامت مصممة أخرى بكتابة خطاب مفتوح عنوانه: عزيزي ستيف جوبز.. أعد الشاشة المصمتة مرة أخرى!
ونص خطابها يفند حجة من يزعم أن الشاشة اللامعة أفضل للمصممين.
وستأتي معنا لاحقا نتيجة استفتاء موقع Design Matters وما دام الموقع عن التصميم  فلابد أن يكون أكثر زواره من المصممين أو  من المهتمين بالتصميم الحاسوبي.

وهذا أحدهم يذكر حيلة للتخلص من لمعان الشاشة لأجهزة ماك  وذلك عن طريق إزالة الغلاف الزجاجي اللامع للشاشة فحسب، (دون حاجة للترقية إلى الشاشة المصمتة بدفع 150$ إضافية) ويقوم بعمل ذلك عمليا في مقطع فيديو:
A Free & Easy Way To Make Your Glossy iMac Screen Glare-Free
وهي لفتة جيدة تدل على أن أصل المشكلة يقع في السطح الخارجي البراق الذي يوضع على الشاشات اللامعة.

وآخر يقترح استبدال الشاشة نفسها:
Restoring the Matte Screen - MacWorld.com
كما في الصورة على اليسار.

ويبدو أن أبل (Apple) قد قامت بإيقاف خيار الشاشات المضادة للانعكاس (Anti-Glare Option) كذلك !

وهذا نتيجة تصويت واستفتاء من موقع تابع لشركة لينوفو (Lenovo) وهو Design Matters حول النمط المفضل للشاشات، ويتبين منها حسب تعبير الموقع: أن النتائج كانت ساحقة لصالح الشاشة المضادة للتوهج (اللمعان).
كما تشير بعض تعليقات الاستفتاء إلى بعض سلبيات الشاشة اللامعة والتي هي عكس الضوء، وقابلية انطباع بصمات اليد على سطحها بصورة أكبر.
ويضيف المعلًّق بأن خاصية عدم اللمعان مفضلة لدى رجال الأعمال أكثر لأسباب متعددة، يمكن إيجازها في حساسية التعرض للانعكاسات في بيئات العمل الضوئية باعتبار أن الإضاءة العامة فيها هي الأساس.

والجدير بالذكر أن أجهزة Lenovo ـ (IBM سابقا) أكثر من كان يهتم بها هم الطلاب ورجال الأعمال.




والآن .. لندع الصور تتكلم:
صورة لجهاز ماك بوك - (عن موقع ZDNet)
صورة لجهاز Netbook بشاشة لامعة - (عن موقع Liliputing.com)

شاشة مصمتة غير لامعة (Matte)
شاشة لامعة عاكسة (Glossy)
شاشة لامعة تبدو فيها لوحة المفاتيح منعكسة على شاشتها


جهازا ماك بشاشة غير لامعة من اليمين وشاشة لامعة من اليسار
نفس الجهازين السابقين في إضاءة منخفضة
وتلاحظ جودة  الألوان في كلا الجهازين .. وكأن الجهاز الأيمن تبدو ألوانه أكثر إشراقا









ختاما ..
لا داعي لشراء مرآة ما دمت تملك حاسبا محمولاً بشاشة لامعة، فهنيئا لأصحاب الشاشات البراقة المتألقة !
__________________

مراجع ومصادر:
  1. Matt vs Glossy Screens, Laptops, Monitors and other ... (المقال الأفضل) 
  2. Picture: MacBook Pro Glossy vs. Matte FIGHT! (صورة معبرة)
  3. Why don't you like glossy screens? - ZDNet
  4. Glossy vs. Anti-Glare Poll Results (نتيجة استفتاء) - لينوفو
  5. Glossy versus matte: fight!
  6. Computer Monitor
  7. Matte Displays
  8. Glossy display
  9. What is an Anti-Glare Computer Screen?
  10. Death to the glossy display! - ZDNet (يحوي استفتاء في آخره)
  11. Why don't you like glossy screens? - ZDNet
  12. Reflective Computer Screens Vs. Anti-Glare Computer Screens - eHow.com
  13. Glossy Screen Monitor Vs. Flat Screen Monitor - eHow.com
  14. Which screen to choose: glossy or matte? - tuaw.com
  15. R.I.P. Apple matte screen displays - ZDNet  (يحوي استفتاء في آخره)
  16. And We All Shine On - ArsTechnica   (يحوي صورًا مضمنة في الموضوع)
  17. MacBook Pro Glossy vs. Matte FIGHT!  (صورة معبرة)
  18. The Pros and Cons of the Glossy Screen - MacLife.com  (حوار طريف مع صورة تهكمية) 
  19. Oh no, It’s glossy – Anandtech review of the all-glossy MacBook Pros  (صور كثيرة للشاشات اللامعة)
  20. Do you hate the glossy screen  (يحوي صورًا بعضها مضمن في الموضوع)
  21. Rob Galbraith praises new Mac screens except for glossy disadvantage (صور)
  22. Matte vs Glossy Screens - The Two Kinds of LCD Monitors
  23. LCD Monitors: Glossy vs. Matte - Popular Mechanics
  24. YouTube - Glossy vs Matte LCD Monitors
  25. Glossy vs Matte Screens
  26. Usability News - Glossy monitors look good but can hurt
  27. Why We Will Not Buy An Apple Mac If It Has A Glossy Screen
  28. Apple Adds Antiglare Option for Some MacBook Pros - NYTimes.com
  29. نقاش: Glossy vs Matte LCD Monitors  (اقرأ التعليقات)
  30. Five things still missing from Apple MacBooks
  31. MacBook Pro i7: worth the wait - ZDNet
  32. Matte vs. Glossy Debate Heats Up: Are Glossy Displays a Health Hazard?
  33. Pricing and anti glare frustration
  34. Matte Kicks Glossy's Ass
  35. CNet: No-gloss zone: Matte-screen LCD TVs compared
  36. Toshiba TruBrite LCD Screens - What is it?
  37. Glossy vs Matte LCDs: The Great Display Debate - Tested  (صورة معبرة)
  38. Matte Matters - Macworld.com
  39. Queensland University warned their employees about risk of high gloss Apple Mac screens
    تحذير جامعة كوينلاند من أخطار الانعكاس المرتفع لشاشات أبل العاكسة والشاشات الأخرى اللامعة
  40. University: Glossy displays could be hazardous to your health 
  41. STOP Specsmanship
  42. تعريف Specsmanship
  43. Specsmanship 101
  44. Understanding Specsmanship
  45. Specmanship: Parameters or Performance?
  46. Display-Metrology & Systems: Publications .. موقع ألماني يختص بإصدار بحوث ضد المقاييس الرديئة والزائفة والسيئة للشاشات والتي تصدر بأرقام ومصطلحات مبهرجة مضللة للبسطاء
  47. Matte vs. glossy displays: A technical question or just a matter of personal preferences?,
    Veritas & Visus, Display Standard, September 2008, Vol3, No6/7
  48. Poll: What's your display like?
  49. ضرر الشاشة المرآة  (بالألمانية) 
  50. Chris Pirillo prefers matte screens and 65% of his readers prefer matte
  51. Why glossy screens don’t work in notebooks - ZDNet
  52. Matte vs. Glossy Debate Heats Up: Are Glossy Displays a Health Hazard?
  53. Apple’s glossy screens may cause injury
  54. Mac laptop glossy screens hazardous to your posture 
  55. Notebook screens: matte vs glossy and Macbook Pro vs Macbook screen 
  56. Office Ergonomics Training: A Dozen Things You Should Know about Eyestrain  (دستة أشياء يجب معرفتها حول إجهاد العين)
  57. How to Reduce and Eliminate Glare  (وصايا لتخفيف وإنقاص اللمعان)
  58. شاشة الكريستال السائل
  59. عمق لوني أو Color Depth
  60. Learn About LCD TV and TFT LCD Displays
  61. TFT-LCD
  62. Glare-Type-Display (بالألمانية، لكنه مفيد ومفهوم)
  63. أسماء الشاشات اللامعة المتعددة ضمن منتج للوقاية من لمعان وتوهج الشاشة
    وإن تعجب فاعجب لكثرة تلك المسميات الخادعة والعجيبة لتلكم الشاشات المتوهجة!
  64. The "Mass" of Pixels or the "Mess" of Pixels? The more pixels, the worse the image. 6MegaPixel.org
  65. Pixel
  66. Display resolution
  67. PixelBright LCDs

8 التعليقات:

isamtron يقول...

ألا توجد شاشات كمبيوتر بـالحبر الإلكتروني (E-Ink) يا ترى؟! 

ميم همزة يقول...

حسب مشاهدتي فلا يصلح الحبر الإلكتروني ليكون في مقام الشاشة الحاسوبية لعدم دعمه لمعدل تحديث (Refresh Rate) عالي.

إلا لو استخدموا تقنية مشابهة لما أراه على مواقع الفيديو والمواقع التقنية العالمية لشاشات الحبر الإلكتروني المرنة وتلك الأخرى الملونة.

أصل هذا الموضوع كان حول شاشات بيكسيل تشي الجديدة غير اللامعة والتي يمكنها محاكاة وضع الحبر الإلكتروني والقراءة تحت أشعة الشمس، لكنه حُذف لشائبة في الموقع، فأعدت كتابته من جديد بعد مزيد من الإلمام في الموضوع والتوسع فيه، لذا أرجأت نشر أصل الموضوع لوقت لاحق وفي موضوع مستقل.

أعتقد أن شاشات بيكسيل تشي هي المستقبل الآن، إلا إنهم لم ينتجوها إلا للأجهزة الصغيرة فحسب (Netbooks).

العبسي يقول...

هل المقصود بالشاشات اللاممعة ما نسميها مجازا بالبلازما ام شاشات ال سي دي العادية؟؟

وكيف أعرف ان شاشتي لامعة ام مصمته ؟؟

ميم همزة يقول...

المقصود شاشات إل سي دي الحاسوبية كما في نص الموضوع والصور الواردة فيه.
لكن عموما شاشات بلازما داخلة في الأمر، إذ هي أيضا ذات شاشة لامعة عاكسة للضوء في وجه مستخدمها.

شاشات بلازما صنعت أصلا للتلفاز، وإن كان بعضها يدعم التوصيل على الحواسيب ونحوها من الأجهزة الأخرى.

وأما ما يكتب من مواصفات عجيبة للشاشات الحديثة فهي مجرد مواصفات وأرقام تغريرية خادعة بحسب ما جاء في الموقع الألماني STOP Specsmanship:
[مجرد علامات تجارية لـمـرايـا تحوي بعض وظائف شاشات العرض!].
http://Specsmanship.com

عبدالله بن سليمان يقول...

لكن أخي الكريم الشاشات الغير لامعة تبدو فقيرة في اللون والسطوع والدقة وزهو الألوان ووضوحها ودقة عرض النصوص .

ولهذه المقومات المهمة جاء دعم الشركات العالمية لهذه الشاشات التي تفضلها الأغلبية وإن كانت القلة تفضل غيرها.

وبما أن الكمال في هذه الدنيا صعب المنال فإن تلك المزايا يقابلها عيب السطوع .

والعيب ليس بتلك المشكلة الكبيرة خاصة عند تجنب عرض الشاشة أمام النوافذ ومصادر الإضاءة ، وتقليل درجة السطوع إلى النصف.

وإذا لم تركز على العيب فإن المخ سوف يتجاهله .


أقول هذا من واقع تجربة يومية لكلا النوعين من الشاشتين في المنزل والعمل من شركتي HP وشركة Dell .

ما دعاني لكتابة كل ماسبق هو ماشعرت به من عدم الانصاف لمزايا تلك الشاشات، وإلقاء التهم على الشركات العالمية
والمبالغة في انتقاصها وحجم العيب الموجود بها.

ميم همزة يقول...

عزيزي أرجو ألا تعلق قبل أن تتم القراءة، لا تكن من هؤلاء:
http://youtube.com/v/kntOE7fSC_s

المشكلة ليست في التصنيع الداخلي للشاشات بل هي في السطح الخارجي للشاشة فحسب، كما مضى في تجربة من أزال السطح اللامع من شاشة «أبل» ليزيل جل لمعان الشاشة في نفس المقال لو أتممته.

والفئة الكبيرة المعترضة -لو لاحظت أيضا من نص المقال- هم من مستخدمي أجهزة «ماك»، ولا يخفى عليك اهتمام هذه الفئة من المستخدمين بالجرافيكس وجودة الألوان أكثر من بقية مستخدمي الأنظمة الأخرى لما توفره شاشات «أبل» من جودة العرض.

عبدالله بن سليمان يقول...

على كل حال أخي الكريم إنما حاولت أن أوضح وجهة نظري في المقال التي يبدو أنها كانت في صف الشركات العالمية ولم تكن موافقة لما ورد في المقال.

لست في حاجة لتفصيل الرد على ردكم الغريب .

ولكني أتمنى أن نرى الجيل القادم من الشاشات سريعاً وقد تم فيه معالجة عيوب الشاشات الحالية .

ميم همزة يقول...

أرسلت ردَّك عندما كان بقية تعليقي في المسودات، وسأبدأ تعقيبا على ردك:

أحترم رأيك، وأكرر أنه صادر دون قراءة للمقال أو على الأقل جُلّه، ولا غروَ أن تتظاهر بالاستغراب عندما لا تكون لديك حجة واضحة، لا سيما وأن ما ذكرتُه ستجده في صلب المقال.

عزيزي إن أعياك مقالٌ ما عن قراءته، فلا تتعب نفسك في تكلف الرد عليه بالهوى دون علم ودون برهان.


أتابع كلامي السابق مكررًا:

المشكلة ليست في التصنيع الداخلي للشاشات بل هي في السطح الخارجي للشاشة فحسب، كما مضى في تجربة من أزال السطح اللامع من شاشة «أبل» ليزيل جلّ لمعان الشاشة في نفس المقال لو أتممته.

والفئة الكبيرة المعترضة -لو لاحظت أيضا من نص المقال- هم من مستخدمي أجهزة «ماك»، ولا يخفى عليك اهتمام هذه الفئة من المستخدمين بالجرافيكس وجودة الألوان أكثر من بقية مستخدمي الأنظمة الأخرى لما توفره شاشات «أبل» من جودة العرض.

وأعجب أنك تجاهلت أو تناسيت الإرشادات والتنويهات الصحية حول هذا الأمر وكأنه يوجد لديك ما هو أغلى من نعمة البصر.

أما كلامك حول أن الشاشات اللامعة أفضل فقد أشرت حول هذا الأمر في صلب المقال أيضا حيث إن من يقارن بينهما يقارن الشاشة اللامعة الجديدة بشاشة غير لامعة قديمة مصنعة منذ أن كانت شاشات LCD متردية، وإلا فيمكنك قراءة هذا المقال من موقع CNET بإمعان والذي يورد فيه تفوق واضح للشاشة غير اللامعة:

Glossy screens on the rise--whether you like it or not
http://news.cnet.com/8301-17938_105-10449611-1.html

انظر الصورة هناك واحكم بعينيك !
بإمكانك تجاهل قراءة المقال كذلك.